صراع السلطة واتّضاع المنشفة - الأخت امال توما - 2022-07-03

21:57
 
Μοίρασέ το
 

Manage episode 336595082 series 1110954
Από RCB and Hadath Baptist Church ανακαλύφθηκε από την Player FM και την κοινότητά μας - τα πνευματικά δικαιώματα ανήκουν στον εκδότη, όχι στην Player FM και ο ήχος αναπαράγεται απευθείας από τους διακομιστές μας. Πατήστε το κουμπί Εγγραφή για να παρακολουθείτε τις ενημερώσεις στην Player FM ή επικολλήστε το URL feed σε άλλες εφαρμογές podcast.
" المقدمة: لقد تناولت الأخت أمال موضوع مهم تحت عنوان "صراع السلطة واتضاع المنشفة" بحيث ابتدأت من يوحنا 13: 3-5 و12-16، كلمة عبد تعني خادم والسؤال يطرح نفسه في الوقت هذا من فينا الأعظم؟ من فينا الأقوى؟ من فينا الذي يحاول أن يثبت نفسه، يثبت قدراته ومواهبه؟ كل الصراعات حولنا هي لأنّ رؤساءنا يريدون إثبات نفوسهم. صراع كبير نمشي به في الحياة. لكن معلّمنا الرائع سوف يعطينا مثال نتعلّم منه كيف نقدّم حياة مليئة بالاتّضاع. هناك فرق بين الكبرياء والطموح، الرب يريد منّا أن نكون طموحين، أن نشتغل على حياتنا، ننمو ونتطوّر، ونكبرويكون لحياتنا نمو دائم معه ولكن يكون هناك فرق بأن نعمل هذا بكبرياء، بأن ندوس على من حولنا لكي نصل. المهمّ أن نقدّم اتّضاع كامل. إنجيل يوحنا ذكر لنا الأحداث قبل الفصح لكن باقي الأناجيل تناولوا الأحداث أثناء الفصح، والكلّ يؤكّد أنّ يسوع هو الفصح الحقيقي التي تكلّمت عنه كلّ النبوات. باقي الأناجيل لم تذكر غسل الأرجل كانوا يذكرون مشكلة دارت بين التلاميذ. لماذا أخذ يسوع هذه الفريضة في هذه الطريقة؟ كانت لغسل الأرجل بعض العادات كان العبيد الوثنيين هم فقط الذين يقومون في هذه العادة، أو النساء لرجالهم، أو الأولاد لأبائهم. يسوع أخذ مكان العبد لكي يغسل أرجل تلاميذه، لوقا 22: 24 – 27 هذا المعنى الذي كان الرب يريد أن يوصله. والتلاميذ كان يفكرون من هو الأعظم حيث قامت بينهم مشاجرة ولكي تقدّم المعنى الحقيقي من يوحنا 13 تناولت أربع شخصيّات تكلّم عنها هذا الاصحاح: 1-شخصيّة يسوع: يوحنا 12: 27 يذكر هنا حالة يسوع وهو في طريقه الى الصلب. كان يسوع فرحان لأنه يتمّم مشيئة الآب ولكن في نفس الوقت كان هناك اضطرب، تعب نفسي، ذاهب للموت ويقول للآب يا ريت تحمل عني هذا الحمل ولكن هو عارف أن هذا الحمل لكي يوصل الخلاص لكلّ البشرية. في هذا الوقت الذي به يسوع مضطرب، تعبان، متألم ينظر حوله يرى أحد تلاميذه سوف يسلّمه وفي لوقا 22: 15 شهوة قلبه أن يأكل الخبز مع تلاميذه ولكن يجب أن يتمّم المكتوب، الخلاص. ونرى عمل بطرس حيث أنكره. في هذه اللحظات في طريقه الى الصلب تلميذ يسلّمه وتلميذ ينكره وباقي التلاميذ يتشاجرون على المركز ويسوع أين؟ نفسه مضطربة ولكن لم يضع منه الهدف. كان التركيز على هدفه وهو الصليب. يسوع قال لهم تريدون أن تكونوا عظماء فعلّمهم درس العبد إذ يعمل نفس الخطوات يخلع ثيابه ويأتي بالماء ويغسل الأرجل. ذكر كل التفاصيل لكي يعرّفنا على مستوى العبد، يسوع نزل الى هذا المستوى من أجل كل واحد منا. أخذ صورة عبد أخلى نفسه وضحى من أجل كل واحد منا. يسوع رفض، تمّت خيانته، بيع، حمل خطايانا ورغم كل شيء بقي مركزاً على هدفه. يسوع شاعر بنا لأنه مرّ بنفس الظروف. 2-التلاميذ: في شجار دائم، صراع. من فينا الأكبر. لم ينتبهوا الى ما يحاول يسوع أن يفعله من أجلهم. كانوا يحاولون أن يأخذوا المكان الأول . 3-يهوذا: كان كل الوقت مع يسوع ويسمع الى تعاليمه ويتعلّم منه. يوحنا 13: 2 الشيطان دخل قلب يهوذا. أحياناً كثيرة نسمح للشيطان أن يدخل الى قلوبنا لكي ينزع الرسالة التي جاء الرب من أجلها لخلاص حياتنا. هل هناك شخصيات مثل يهوذا اليوم؟ بقليل من الفضة باع سيّده. قلبه من البداية لم يكن كاملاً.. قلبه كان ملك الشيطان. هدفه من الحياة كيف يكون لديه سلطة. 1 تيموثاوس 6: 10 محبة المال أصل لكل الشرور. 4-بطرس: الشخص المندفع، المحامي عن يسوع. عندما حاولوا أن يقبضوا على يسوع أخذ السيف ليقطع أذن عبد رئيس الكهنة. وفي رحلة الصلب، ذكّره يسوع بأنّه ضعيف وسوف ينكره ثلاث مرات. من نحن من خلال هذه الأربع شخصيّات. الشخص المتألّم الذي لا يشعر به أحد. هل نحنا يسوع الذي كل من حوله يجرّح ويخون ويتشاجر، أو مثل التلاميذ الذين يفتشون على المركز والمكانة طول الوقت غير ناظرين الى المعلم واتّضاعه وما فعل من أجلنا. أو يهوذا الذي لديه أمور كثيرة مسيطرة على قلبه، محبة مال، سلطة. مقاييس يسوع مختلفة وتعاليمه مختلفة. إن كنتم تريدون أن تكونوا عظماء يجب أن تكونوا خدام أولاً. من فينا بطرس الذي يدعوه الرب على التوبة. يدعونا لكي نعطيه حياتنا بالكامل. ثم في الختام أعطت بعض الدروس لكي نتعلّمها: 1-ركّزعلى هدفك رغم الصعاب./ 2-تواضع مثل السيّد./ 3-إن كنت تلميذ ليسوع وتابع ليسوع وتفكّر في المركز قل له أنا خادم لك./ 4-اتبع يسوع من كل القلب./5-إن كنت شخص مندفع مثل بطرس تعال الى يسوع باتضاع وقل له أنا محتاج أن تغسل رجليّ. ثم قامت الأخت أمال بتطبيق عملي حيث قامت بغسل أرجل إحدى الأخوات وختمت في الصلاة. "

448 επεισόδια